الرئيسيةاقرأ القوانينبحـثالأعضاءhttp://killua.ahlamoontada.net/h2-pageدخولالتسجيلاليوميةالمجموعاتس .و .ج


لوحة قرارات واعلانات منتدى كيلوا


آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
توقيعين انمي من تصاميمي
طرق سهلة لعمل رقائق الشوكولاتة اللذيذة
غدًا انطلاق بطولة ناصــر بن حمــد للقـــدرة بمشاركة واسعة من الفرسان والإسطبلات
البحرين يفوز على التضامن ويقترب من صدارة كأس الرئيس لليد
الأهلي أول المتأهلين إلى نهائي الدوري
المنامة يجتاز الرفاع ويقترب من نهائي كأس خليفة بن سلمان
تفسير رؤيا حلم الوضوء
تفسير حلم العتاب فى المنام للظاهرى
تفسير حلم العطش فى المنام للكرمانى
تفسير رؤيا حلم الوشي
الثلاثاء أبريل 17, 2018 1:39 pm
السبت مارس 24, 2018 7:50 pm
الخميس مارس 22, 2018 9:39 am
الخميس مارس 22, 2018 9:38 am
الخميس مارس 22, 2018 9:37 am
الخميس مارس 22, 2018 9:37 am
الجمعة مارس 16, 2018 3:48 pm
الثلاثاء فبراير 27, 2018 11:46 pm
الثلاثاء فبراير 27, 2018 11:45 pm
الثلاثاء فبراير 27, 2018 11:45 pm
killua
killua
killua
killua
killua
killua
المحقق كونان
killua
killua
killua

أخبار منتدى

(تتمنى ادارة منتدى تسجيل الزوار وانضمام الينا ونتمنى من أعضاء ان يجتهدو في نشاط المنتدى )

شاطر | 
 

 الصحــوة الطيبـــة !!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبير الورد

avatar

الجنس : انثى
عدد المساهمات : 395
نقاط : 904
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 21/08/2017
دولتك : مصر
العمل/الترفيه : ربة منزل

مُساهمةموضوع: الصحــوة الطيبـــة !!   الجمعة سبتمبر 15, 2017 2:08 am

الصحــوة الطيبـــة !!


( المقال للكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد )
( المقال للكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد )




مظاهر الزيف والباطل تغم وتخيف .. وهي في حقيقتها وجوهرها كالعهن المنفوش .. ولكن يهرب الخوف حين تتجلى الحقيقة الجديدة العظيمة .. فالقلب يفرح وينشرح حين يشاهد الخطوات الذكية والقوية لأجيال الشباب التي بدأت تنتشر في بلاد الإسلام والمسلمين .. تلك الصحوة العالية التي تجري بمعدلات ذكاء فائقة تليق بروح العصر .. شباب من المسلمين والمسلمات بمؤهلات ثقافية عالية في كل أرجاء العالم .. يحمل تلك المعدلات التي تواجه العقل العالمي من حيث الندية بالتأهل والمهارة في معظم المسارات الثقافية والعلمية .. أجيال بدأت تأخذ زمام الأمور في أيديها بخطوات واثقة دون تلك السمة المخزية في عالم الكبار .. وبدأت تدير دفة الأحوال في المسارات المتفرقة .. وهي قادرة مقتدرة في الدفاع عن الإسلام والمسلمين .. وقد أدركت تلك الأجيال من الشباب والشابات بأن عقيدتها مستهدفة بشدة من الأعداء في الخارج والداخل .. وأن عليها أن تشكل الخط القوي الفاصل الذي يمثل صخرة الدفاع الجازم عن الإسلام .. تلك الصخرة التي تتحطم عندها المؤامرات والمخططات .. كما أدركت أن ساحات الكبار اليوم تتوسم بذلك التراجع والخذلان المخزي الذي يهين المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها .. فجاءت صحوتها في الوقت المناسب لتقول للعالم أن أشبال الإسلام متواجدون وفي الطريق .. والأمة الإسلامية أغلبية تريد الإسلام بقوة منهجاً وحياة وسلوكاً ولكنها في ذات الوقت تفتقد الريادة وتفتقد القيادة .. وقد تسلقت ساحاتها تلك الهياكل البغيضة المهلكة .. وذلك المنوال من تجارب الأخذ والرد معهود في مسار الإسلام منذ بذوق شمس الرسالة .. ففي مراحل كثيرة كان يخال للناس أن الإسلام يتراجع ويضعف ويفقد الأرضيات .. ولكن دائماً هي تلك الصحوة التي تفاجأ العالم .. لتكون النصرة عند المحك بجانب الإسلام والعقيدة .. وحينها تتجلى عظمة الإسلام في شبابه وشاباته .. تلك الأجيال التي تنحدر من أصلاب المسلمين الأوفياء .. وهي تلك البذور الطيبة الفاضلة الصالحة التي تطل عند الحاجة .. وأجيال اليوم من شباب الإسلام والشابات سلاح مؤهل بذلك القدر الذي يفي ويشرف .. وإذا تسولت أنفس الحثالة من أعداء الأمة والعقيدة وظنت أنها قادرة على إخماد نور الإسلام فهي متوهمة ولا تعرف الحقيقة .. فهنالك طوابير الشباب والشابات التي تعرف واجبها جيداَ في الذود والدفاع عن الإسلام .. وهي تحمل العقيدة في الأحداق والقلوب .. وكلما تحدثت السيرة عن صحوة الشباب الإسلامي كلما رقصت القلوب طرباَ وفرحاً .. حيث أعمار الشباب والشابات تشكل الأغلبية الساحقة في مجتمعات المسلمين .. وتلك بشارة عظيمة للغاية .. والصحوة تعني أن المسار مؤمن ومصان بإذن الله تعالى دون خوف أو وجل .. وحين تبرز أشاوس الأسود من شباب الأمة المسلمة تخرس ألسن المنافقين والأعداء .. وفي سويعات قليلة تتلاشى حصاد السنين من جهد الماكرين والحاقدين .. لتكون الساحات خالصة لأهلها المسلمين .. وتختفي معالم الزبد الواهي الذي يغطي عادةً صور الحقيقة في الساحات الإسلامية .. وتهرب الثعالب الماكرة كما يهرب أصحاب الأفكار الضلالية الإلحادية .. وتلك صورة معتادة منذ ظهور الإسلام .. والأم المسلمة سخية في إنجاب الأصلح والطيب .. والطيب لا يوجد إلا الطيب .. والمشاهد واضحة حيث الشباب بأغلبية ساحقة تحب سيرة العقيدة وتمجد .. حتى ولو كان فيهم من لا يلتزم بتعاليم الدين إلا انه عند المحك نراه يستميت بقوة ويدافع عن العقيدة .. وتلك جذوة معهودة تحرق الأعداء في الأكباد حين يرد الأمر العجيب من مسلم يحمل مجرد الاسم .. وهنا تتجلى نخوة الرجولة في شباب لا تقبل المهانة أو المذلة من شراذم لا تستحق .. ومتى ما تواجدت في الساحات شعلة الشباب والشابات فلا خوف على مجريات الأمور مهما كانت تلك المجريات .. فشباب الإسلام مفخرة لأمة الإسلام .. وسند يعد من أقوى أسلحة الأزمان .. وصحوة الشباب تعني صحوة الضمير لخير أمة أخرجت للناس . فهنيئاً لأمة الإسلام بشبابها الأبطال الأشاوس .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
dragon

avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 30
نقاط : 32
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 01/01/2018
دولتك : مملكة البحرين
العمل/الترفيه : طالب

مُساهمةموضوع: رد: الصحــوة الطيبـــة !!   الخميس يناير 11, 2018 2:17 pm

شكرا لكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الصحــوة الطيبـــة !!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: الاقسام الرئيسية :: المواضيع العامة-
انتقل الى: