عالم كيلوا



 
الرئيسيةبحـثالأعضاءدخولالتسجيلاليوميةالمجموعاتس .و .ج


جديد المواضيع
عنوان الموضوع
تاريخ المساهمة
اسم العضو
طلب تفعيل عضويتي
موقع فيه صور لانمي
الخضري يودع الإسكواش
العدواني: هدف التضامن ... البقاء في «الممتاز»
برقان يحقق النصر ... ويشارك السالمية صدارة «دمج اليد»
الجريء يطالب برفع الإيقاف عن الرياضة الكويتية
الكاظمي يعلن الاقتراب من ضم السوري أومري
تضليل «اتحاد طلال» مستمر... واتهام سافر بتدخل الحكومة
برشلونة إلى دور الـ16 في دوري الأبطال رغم مشاركة ميسي بديلا أمام يوفنتوس
باريس سان جرمان يواصل انتصاراته العريضة في دوري الأبطال
الجمعة نوفمبر 24, 2017 2:33 pm
الجمعة نوفمبر 24, 2017 1:33 pm
الخميس نوفمبر 23, 2017 2:08 pm
الخميس نوفمبر 23, 2017 2:08 pm
الخميس نوفمبر 23, 2017 2:07 pm
الخميس نوفمبر 23, 2017 2:06 pm
الخميس نوفمبر 23, 2017 2:05 pm
الخميس نوفمبر 23, 2017 2:05 pm
الخميس نوفمبر 23, 2017 2:04 pm
الخميس نوفمبر 23, 2017 2:03 pm
killua
killua
killua
killua
killua
killua
killua
killua
killua
killua

شاطر | 
 

 الرسالة الباقية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة



معلوماتاضافية

الجنس : انثى
عدد المساهمات : 395
تاريخ التسجيل : 21/08/2017
دولتك : مصر
العمل/الترفيه : ربة منزل

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةموضوع: الرسالة الباقية   الجمعة سبتمبر 15, 2017 2:07 am

الرسالة الباقية


كلما بعد الناس عن هدي السماء ورسالة الأنبياء عمَّ البشرية الشقاء والظلام، فكان الله يُرسل الرسول تلو الرسول فالله لا يُعذب أحدًا لم يرسل له رسولا.


وبعد ما بُعث عيسى عليه السلام، ثم رفعه الله عانت البشرية من جاهلية وضلال وظلم وظلام؛ فقد تعرضت الديانات السماوية للتحريف والتشويه من قِبل بعض المبطلين الذين استبدلوا عقيدة التوحيد الصافية بالوثنية والشرك، والاجتراء على الله تعالى والقول عليه بغير حق، والتطاول على الذات الإلهية، ولم يكن هناك فرق بين أهل الكتاب وبين أهل الأوثان والأصنام في عباداتهم وحياتهم؛ فاختفى نور التوحيد وسط هذا الركام الهائل من الشرك والإلحاد، والتغيير والتبديل في كلام الله عز وجل، ونبذ الذين أوتوا الكتاب العهود والمواثيق وكلام الله وراء ظهورهم، ولم يعبئوا به، وكتموا الحق، وأظهروا الباطل، وتجرؤا على محارم الله، تهاونًا بحقوق الله وحقوق الخلق، واشتروا بذلك الكتمان ثمنًا قليلًا من بعض الرئاسات والأموال الحقيرة، كما حصل مع رؤسائهم المتبعين أهواءهم، المقدمين شهواتهم على الحق، فعمَّت الحروب الدامية، وظهر الاستبداد، وعاشت البشرية في ظلام دامس مطبِق، أظلمت لأجله القلوب بسبب ظلمة الكفر والجهل، وتدنست الأخلاق، وهُتكت الأعراض، وانتُهِكت الحقوق، وظهر الفساد في البر والبحر، حتى لو تأملها عاقل لأدرك أن البشرية ـ في ذلك الوقت ـ في حالة احتضار، وأنها آذنت بزوال، ما لم يتداركها الله بمصلِحٍ عظيم يحمل مشعل النبوة، وقبس الهداية؛ لينير للبشرية طريقها، ويهديها إلى سواء السبيل.


مُنقذ البشرية


بعث الله نبيه صلى الله عليه وسلم وسط هذا الواقع المظلم للحياة البشرية، اصطفى الله نبيه محمدًا صلى الله عليه وسلم، وأرسل معه النور الهادي الذي ينقذ البشرية من ضلالها وشقائها، حتى أكمل الله هذا الدين للبشرية، وأتم عليها النعمة بكماله، وجاهد صلى الله عليه وسلم في سبيل وصول الحق لعموم العالمين، وحتى يذوقوا طريق السعادة، وهو في جهاده كله لم يكن يريد شيئًا من متاع الدنيا، ولا يريد من الناس أجرًا، بل خيَّره ربه بين أن يكون ملكًا رسولًا أو أن يكون عبدًا رسولًا، فاختار أن يكون عبدًا رسولًا؛ فكان صلى الله عليه وسلم بشرًا يعيش كغيره من البشر، يجوع كما يجوع أصحابه، ويُجرَح كما يُجرحون، ويعمل صلى الله عليه وسلم معهم، ويفتخر بأنه عبد لله، فإذا أراد ربه تكريمه وصفه بالعبودية بل كان يحذِّر من أن يغلو أحد فيه أو يعطيه أكثر من حقه فكان يطلب أن ينادى بعبد الله ورسوله وكل من رآه صلى الله عليه وسلم وعرفه عرف صدقه وانبهر بسيرته وأعجب بخلقه الشريف صلى الله عليه وسلم ، كيف لا وقد شهد له الأعداء قبل الأصدقاء والكفار قبل المسلمين ، ويكفيه صلى الله عليه وسلم شهادة ربه فيه بأنه (على خلق عظيم)، بل يكفيه أن الله اصطفاه ليكون خاتم الأنبياء والمرسلين، فلما كملت مهمته صلى الله عليه وسلم؛ توفَّاه الله، وأبقى رسالته للبشرية إلى يوم الدين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الرسالة الباقية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عالم كيلوا :: الاقسام الرئيسية :: المواضيع العامة-
انتقل الى: