عالم كيلوا



 
الرئيسيةبحـثالأعضاءدخولالتسجيلاليوميةالمجموعاتس .و .ج


جديد المواضيع
عنوان الموضوع
تاريخ المساهمة
اسم العضو
الخضري يودع الإسكواش
العدواني: هدف التضامن ... البقاء في «الممتاز»
برقان يحقق النصر ... ويشارك السالمية صدارة «دمج اليد»
الجريء يطالب برفع الإيقاف عن الرياضة الكويتية
الكاظمي يعلن الاقتراب من ضم السوري أومري
تضليل «اتحاد طلال» مستمر... واتهام سافر بتدخل الحكومة
برشلونة إلى دور الـ16 في دوري الأبطال رغم مشاركة ميسي بديلا أمام يوفنتوس
باريس سان جرمان يواصل انتصاراته العريضة في دوري الأبطال
غريزمان المتألق يحافظ على آمال أتلتيكو بالبقاء في دوري الأبطال
بايرن يمدد مسلسل انتصاراته بالفوز على أندرلخت في دوري الأبطال
أمس في 2:08 pm
أمس في 2:08 pm
أمس في 2:07 pm
أمس في 2:06 pm
أمس في 2:05 pm
أمس في 2:05 pm
أمس في 2:04 pm
أمس في 2:03 pm
أمس في 2:03 pm
أمس في 2:02 pm
killua
killua
killua
killua
killua
killua
killua
killua
killua
killua

شاطر | 
 

 صدق أو لا تصدق... إيطاليا خارج كأس العالم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة


Admin

معلوماتاضافية

الجنس : انثى
عدد المساهمات : 18825
نقاط : 20331
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 27/04/2016
العمر : 20
دولتك : بحرين
العمل/الترفيه : لاشيء

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://killua.ahlamoontada.net
مُساهمةموضوع: صدق أو لا تصدق... إيطاليا خارج كأس العالم   الأربعاء نوفمبر 15, 2017 11:03 am

ميلانو - أ ف ب - اعلن حارس مرمى منتخب إيطاليا لكرة القدم، المخضرم جانلويجي بوفون، اعتزاله دولياً بعد الفشل في بلوغ كأس العالم 2018 في روسيا إثر التعادل سلباً مع السويد، الإثنين، على ملعب «سان سيرو» في ميلانو في اياب الملحق الأوروبي.
وخرج المنتخب الإيطالي في مجموع المباراتين لخسارته ذهاباً في ستوكهولم بهدف.
وقال بوفون: «امر تعيس وحزين أن تنتهي الأمور بهذا الشكل. إنها مباراتي الأخيرة في صفوف المنتخب».
وأضاف: «أترك تشكيلة مليئة بالمواهب وستقول كلمتها في المستقبل، من بينها جيجي دوناروما وماتيا بيران (حارس جنوى)».
وتابع: «لا أشعر بالأسى تجاه نفسي بل تجاه الكرة الإيطالية. فشلنا في أمر يعني الكثير على الصعيد الاجتماعي. أنا واثق من وجود مستقبل لكرة القدم الإيطالية لأننا شعب يملك كبرياء وتصميماً وبعد السقوط نجد دائماً وسيلة للنهوض».
وكان بوفون (39 عاماً) يمني النفس بالمشاركة في سادس نهائيات عالمية لكن غياب إيطاليا عن المونديال للمرة الأولى منذ 60 عاماً حال دون ذلك.
وكان بوفون الذي خاض 175 مباراة دولية، توج في صفوف المنتخب بطلاً للعالم 2006، ووجد نفسه يتخذ المسار نفسه لاسم إيطالي آخر بارز في حراسة مرمى المنتخب ويوفنتوس هو دينو زوف الذي ودع المسيرة الدولية بعد خسارة أمام السويد.
وقال: «أندريا بارزالي، ودانييلي دي روسي، وجورجو كييليني... كلهم سيغادرون أيضاً، أعتقد أن ليو (ليوناردو) بونوتشي سيكمل. أتوجه بالشكر الى الجميع، لا أريد ان أسرق الأضواء من أحد».
وبالفعل، أعلن دي روسي وبارزالي اعتزالهما دولياً، إلا أن كييليني لم يعلن بعد عن موقفه.
وستبقى الدموع الذكرى المحفورة عن بوفون، بالإضافة إلى تقدمه إلى منطقة الجزاء السويدية خلال ركلتين ركنيتين لمنتخب بلاده في المراحل الأخيرة من المباراة.
كما ستبقى عالقة في الذاكرة طريقته في أداء النشيد الوطني: مغمض العينين وممسكا بقوة بكتف زميله في المنتخب.
وقال عنه كييليني: «كنت محظوظاً لأنني لعبت كامل مسيرتي معه، في يوفنتوس والمنتخب»، مضيفاً: «لا شك أنني أحياناً لا أدرك ما معنى أن تكون في الملعب أمام حارس قوي. أحياناً يبدو الأمر بسيطاً».
من جهته، صرح بارزالي (36 عاماً و73 مباراة دولية)، قائلاً: «انها أكبر خيبة امل في حياتي من وجهة نظر رياضية. خيبة أمل استثنائية. تكرار هذه المجموعة صعب جداً، لا أجد الكلمات للتعبير عن ذلك».
أما دي روسي (34 عاماً)، فأكد أعتزاله: «أتدرب منذ 16 او 17 عاماً في كوفيرتشيانو (مركز التدريبات الخاص بالمنتخب). وأعتقد أنني خلعت هذا القميص للمرة الأخيرة».
وأعلن رئيس الاتحاد الإيطالي كارلو تافيكيو أن الأخير سيجتمع (اليوم) في روما للقيام بـ«تحليل معمق وتقرير خيارات للمستقبل» بعد فشل المنتخب في بلوغ كأس العالم.
ونقلت الصحافة المحلية عن تافيكيو قوله: «اصبنا بخيبة امل كبيرة جراء عدم التأهل. انه فشل رياضي يستوجب حلولاً يشارك فيها الجميع ولهذا دعوت الى الاجتماع كل المكونات الفيدرالية، من اجل القيام بتحليل معمق وتقرير خيارات المستقبل».
ولم يقدم المدرب جانبييرو فنتورا استقالته بعد الفشل، وقال: «هذا الأمر لا يتعلق بي لوحدي. لست في حالة نفسية تسمح لي بالتصدي للمسألة».
في المقابل، بدأت تطرح في السويد الأسئلة حول زلاتان ابراهيموفيتش، لاعب مانشستر يونايتد الإنكليزي، والذي أعلن اعتزاله دولياً العالم الماضي.
واسر وكيل اعمال ابراهيموفيتش، الهولندي مينو رايولا، لصحيفة «اكسبرسن» المحلية: «لو كان القرار يعود إلي، لأعدته شخصياً الى التشكيلة».
وهي المرة الثانية عشرة التي تبلغ فيها السويد «العرس العالمي» والأولى منذ 2006، فيما فشلت إيطاليا بطلة العالم 4 مرات في التأهل للمرة الثالثة بعد 1930، عندما قررت عدم المشاركة في النسخة الأولى.
وتبقى بطاقتان عن الملحقين الدوليين بين أستراليا وهندوراس اللتين تلتقيان اليوم (آسيا-كونكاكاف، الذهاب انتهى بالتعادل السلبي)، ونيوزيلندا والبيرو فجر الخميس (أوقيانيا-أميركا الجنوبية، الذهاب انتهى بالتعادل السلبي أيضاً).

5 أسباب


ميلانو - أ ف ب - اعتبرت الصحف الايطالية فشل منتخب بلادها في التأهل الى كأس العالم للمرة الأولى منذ 1958، بمثابة «نهاية العالم». في ما يأتي 5 عوامل قد تفسر الفشل التاريخي:
1- منحت مهمة تدريب المنتخب الايطالي إلى جان بييرو فنتورا في أعقاب «يورو 2016»، بعد خمس سنوات ممتازة مع فريق تورينو، قاده خلالها من الدرجة الثانية في 2011 إلى ثمن نهائي «يوروبا ليغ» في 2015.
على رغم ذلك، لم يكن اختيار الاتحاد الايطالي له مصيبا لخلافة أنطونيو كونتي.
كان فنتورا يبلغ 68 عاما ولم يسبق له تدريب اي فريق كبير، وكان سجله يتضمن لقبا واحدا فقط وفي دوري الدرجة الثالثة عام 1996 مع ليتشي.
وتركزت الانتقادات على أن يكون المنتخب بإشراف إسم يتمتع بسمعة اكبر وسجل افضل في المستويات المتقدمة من اللعبة.
2- قد تكون إيطاليا تفتقد لاعبين من طينة الذي قادوها الى الفوز بكأس العالم 2006، الا ان العديد من المواهب كانت تستحق الاستدعاء. المشكلة الرئيسية في المشوار الكارثي لايطاليا في التصفيات هي أن فنتورا لم يلعب أو حتى في بعض الأحيان لم يقم باختيار أفضل المواهب الشابة التي يوجد منها الكثير.
معدل أعمار التشكيلة التي لعبت في اياب الملحق كان فوق 25 عاما وستة لاعبين كانت أعمارهم فوق 30، بينما كان يمكنه الدفع بمواهب شابة متألقة مثل فيديريكو برنارديسكي، وليوناردو سبيناتزولا وماتيا كالدارا ولورنتسو بيليغريني.
3- رئيس الاتحاد الايطالي كارلو تافيكيو هو المسؤول عن تعيين فنتورا، وبالتالي يتحمل مسؤولية النهاية الكارثية لايطاليا في التصفيات.
4- تافيكيو البالغ من العمر 74 عاما هو رمز لقيادة إيطاليا العجوز التي لا تثق في شبابها. عين فنتورا الذي سيبلغ الـ70 من عمره في يناير المقبل، والاخير ارتكز على الحرس القديم، مثل دانييلي دي روسي (34 عاما) وأندريا بارزالي (36 عاما).
وهنا تبرز حاجة كرة القدم الايطالية لوجوه جديدة ليس فقط على مقاعد البدلاء، ولكن أيضا في مجلس الإدارة.
5- أظهرت التصفيات بوضوح افتقاد فنتورا للخبرة على المستوى العالي من خلال فشله في إيجاد تشكيلة أو خطط تكتيكية ثابتة ومستقرة. أدى سوء استخدام المدرب لجورجينيو ولورنتسو إينسيني الى انتقادات كثيرة، حيث رفض فنتورا اللعب بأسلوب هجومي.

«نهاية العالم»!


ميلانو - أ ف ب - اعتبرت الصحافة الرياضية الإيطالية أن فشل منتخب بلادها في بلوغ كأس العالم، هو أشبه بـ «نهاية العالم» و«إهانة».
وعنونت صحيفة «لا ستامبا»: «نهاية العالم وداعاً للمونديال»، معتبرة أن ما جرى يمثل «قفزة الى الخلف».
وعنونت «كورييري ديللا سيرا»: «من دون مونديال بعد 60 عام»، فيما كرست «لاغازيتا ديللو سبورت» صفحتها الأولى لعنوان عريض هو «النهاية» مع صورة لبوفون.
من جانبها، جمعت «لا ريبوبليكا» عبارات عدة في عنوان واحد «خسارة الازوري، المونديال من دون ايطاليا. دموع بوفون: لقد فشلنا».
وذهبت «توتوسبورت» الى ابعد من ذلك، وكتبت «ايطاليا لن تذهب الى المونديال لانها لا تستحق ذلك. الاهانة لا تطول فقط فنتورا الذي لن يكون مدربا للمنتخب بعد اليوم، وانما منظومة كرة القدم».
ورمت «كورييري ديللو سبورت» بدورها «الجميع خارجاً»، معتبرة أن «فنتورا سيذهب، لكن يجب الا يكون الوحيد».

مواجهة إنكلترا


لندن - أ ف ب - يخوض منتخب إنكلترا لكرة القدم مباراتين وديتين، في مارس المقبل، ضد هولندا وإيطاليا، استعداداً لمشاركته في مونديال روسيا 2018.
وسيحل منتخب «الاسود الثلاثة» ضيفاً على هولندا في امستردام في 23 مارس، قبل استقبال إيطاليا في ملعب «ويمبلي» في 27 منه .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
صدق أو لا تصدق... إيطاليا خارج كأس العالم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عالم كيلوا :: جريدة اخبار العالمية-
انتقل الى: